منتدى الانوار من فضاء تيميمون

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى الانوار من فضاء تيميمون ـــ منتدى تربوي تثقيفي ترفيهي يهتم بالجانب العلمي المعرفي في ميدان الصحة البيئة التاريخ الاكتشافات العلمية الاسرة الطبخ التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي والعالي المجال الادبي والفني ...

المواضيع الأخيرة


    قصة ابليس ؟

    شاطر

    yahia_01
    نائب المدير
    نائب المدير




    ذكر
    عدد المساهمات : 3927
    نقاط : 7653
    السٌّمعَة : 55
    تاريخ الميلاد : 22/01/1978
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009
    العمر : 38

    قصة ابليس ؟

    مُساهمة من طرف yahia_01 في السبت ديسمبر 03, 2011 6:27 pm

    قصة ابليس


    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ * وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ‏}‏ ‏[‏الرحمن‏:‏ 14 -16‏]‏‏.‏


    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ * وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ‏}‏ ‏[‏الحجر‏:‏ 26-27‏]‏‏.‏


    وقال ابن عباس، وعكرمة، ومجاهد، والحسن، وغير واحد‏:‏ ‏{‏مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ‏}‏ قالوا‏:‏ من طرف اللهب‏.‏


    وفي رواية من خالصه، وأحسنه‏.‏


    وقد ذكرنا آنفاً من طريق الزهري، عن عروة، عن عائشة قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏


    ‏(‏‏(‏خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من نار، وخلق آدم مما وصف لكم‏)‏‏)‏ رواه مسلم‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 59‏)‏


    قال كثير من علماء التفسير‏:‏ خلقت الجن قبل آدم عليه السلام، وكان قبلهم في الأرض، الحن والبن، فسلط الله الجن عليهم فقتلوهم، وأجلوهم عنها، وأبادوهم منها، وسكنوها بعدهم‏.‏


    وذكر السدي في ‏(‏تفسيره‏)‏ عن أبي مالك، عن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة، عن ابن مسعود، وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ لما فرغ الله من خلق ما أحب، استوى على العرش، فجعل إبليس على ملك الدنيا، وكان من قبيلة من الملائكة يقال لهم الجن، وإنما سموا الجن لأنهم خُزان الجنة‏.‏ وكان إبليس مع ملكه خازناً، فوقع في صدره إنما أعطاني الله هذا لمزية لي على الملائكة‏.‏


    وذكر الضحاك عن ابن عباس‏:‏ أن الجن لما أفسدوا في الأرض، وسفكوا الدماء، بعث الله إليهم إبليس ومعه جند من الملائكة، فقتلوهم، وأجلوهم عن الأرض، إلى جزائر البحور‏.‏


    وقال محمد بن إسحاق، عن خلاد، عن عطاء، عن طاوس، عن ابن عباس، كان اسم إبليس قبل أن يرتكب المعصية عزازيل، وكان من سكان الأرض، ومن أشد الملائكة اجتهاداً، وأكثرهم علماً، وكان من حي يقال لهم الجن‏.‏


    وروى ابن أبي حاتم، عن سعيد بن جبير، عنه، كان اسمه عزازيل، وكان من أشرف الملائكة من أولى الأجنحة الأربعة‏.‏


    وقد أسند عن حجاج، عن ابن جريج قال ابن عباس‏:‏ كان إبليس من أشرف الملائكة، وأكرمهم قبيلة، وكان خازناً على الجنان، وكان له سلطان سماء الدنيا، وكان له سلطان الأرض‏.‏


    وقال صالح - مولى التوأمة - عن ابن عباس‏:‏ كان يسوس ما بين السماء والأرض، رواه ابن جرير‏.‏


    وقال قتادة، عن سعيد بن المسيب‏:‏ كان إبليس رئيس ملائكة سماء الدنيا‏.‏


    وقال الحسن البصري‏:‏ لم يكن من الملائكة طرفة عين، وأنه لأصل الجن، كما أن آدم أصل البشر‏.‏


    وقال شهر بن حوشب، وغيره‏:‏ كان إبليس من الجن الذين طردتهم الملائكة، فأسره بعضهم، وذهب به إلى السماء‏.‏ رواه ابن جرير‏.‏


    قالوا فلما أراد الله خلق آدم، ليكون في الأرض هو وذريته من بعده، وصور جثته منها، جعل إبليس، وهو رئيس الجان، وأكثرهم عبادة إذ ذاك، وكان اسمه عزازيل، يطيف به، فلما رآه أجوف، عرف أنه خلق لا يتمالك‏.‏


    وقال‏:‏ أما لئن سلطت عليك لأهلكنك، ولئن سلطت علي لأعصينك، فلما أن نفخ الله في آدم من روحه كما سيأتي، وأمر الملائكة بالسجود له، دخل إبليس منه حسد عظيم، وامتنع من السجود له‏.‏


    وقال‏:‏ أنا خير منه، خلقتني من نار، وخلقته من طين‏.‏


    فخالف الأمر واعترض على الرب عز وجل، وأخطأ في قوله، وابتعد من رحمة ربه، وأنزل من مرتبته، التي كان قد نالها بعبادته، وكان قد تشبه بالملائكة، ولم يكن من جنسهم لأنه مخلوق من نار، وهم من نور‏.‏


    فخانه طبعه في أحوج ما كان إليه، ورجع إلى أصله النار‏.‏


    ‏{‏فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ‏}‏ ‏[‏الحجر‏:‏ 30 -31‏]‏‏.‏


    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏ 50‏]‏‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 60‏)‏


    فأهبط إبليس من الملأ الأعلى، وحرم عليه قدر أن يسكنه، فنزل إلى الأرض، حقيراً، ذليلاً، مذؤماً، مدحوراً، متوعداً بالنار، هو ومن اتبعه من الجن، والإنس، إلا أنه مع ذلك جاهد كل الجهد على إضلال بني آدم، بكل طريق، وبكل مرصد‏.‏


    كما قال‏:‏ ‏{‏قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلاً * قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُوراً * وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً * إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً‏}‏ ‏[‏الإسراء‏:‏ 62 -65‏]‏‏.‏

    فإبليس لعنه الله حي الآن، منظر إلى يوم القيامة، بنص القرآن، وله عرش على وجه البحر، وهو جالس عليه، ويبعث سراياه يلقون بين الناس الشر والفتن، وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 76‏]‏‏.‏
    والدليل على أن عرش إبليس على البحر، الذي رواه الامام أحمد، حدثنا أبو المغيرة، حدثنا صفوان، حدثني معاذ التميمي، عن جابر بن عبد الله، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
    ‏(‏‏(‏عرش إبليس في البحر يبعث سراياه في كل يوم، يفتنون الناس، فأعظمهم عنده منزلة، أعظمهم فتنة للناس‏)‏‏)‏
    ورواه‏.‏
    وروى الإمام مسلم، من حديث الأعمش، عن أبي سفيان، طلحة بن نافع، عن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
    ‏(‏‏(‏إن الشيطان يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه في الناس، فأقربهم عنده منزلة، أعظمهم عنده فتنة، يجيء أحدهم فيقول‏:‏ مازلت بفلان حتى تركته، وهو يقول‏:‏ كذا وكذا‏.‏
    فيقول إبليس‏:‏ لا والله ما صنعت شيئاً‏.‏ ويجيء أحدهم فيقول‏:‏ ما تركته حتى فرقت بينه وبين أهله‏.‏
    قال‏:‏ فيقربه، ويدنيه‏.‏ ويقول‏:‏ نعم أنت‏)‏‏)‏‏.‏


    =====

    ولنتستعيذ من الشيطان الرجيم

    وقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 201‏]‏‏.‏


    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ‏}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏ 97-98‏]‏‏.‏


    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ‏}‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 200‏]‏‏.‏


    وقال تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ * إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ* إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏ 98- 100‏]‏‏.‏


    وروى الإمام أحمد، وأهل السنن، من حديث أبي المتوكل‏:‏ عن أبي سعيد قال‏:‏ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏


    ‏(‏‏(‏أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه، ونفخه، ونفثه‏)‏‏)‏‏.‏


    وجاء مثله من رواية جبير بن مطعم، وعبد الله بن مسعود، وأبي أسامة الباهلي‏.‏


    وتفسيره في الحديث‏:‏


    فهمزه‏:‏ الموتة، وهو الخنق الذي هو الصرع‏.‏


    ونفخه‏:‏ الكبر‏.‏ ونفثه‏:‏ الشعر‏.‏


    وثبت في ‏(‏الصحيحين‏)‏‏:‏ عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاء قال‏:‏

    ‏(‏‏(‏أعوذ بالله من الخبث والخبائث‏)‏‏)‏‏.‏
    قال كثير من العلماء‏:‏ استعاذ من ذكران الشياطين، وإناثهم‏.‏
    وروى الإمام أحمد عن شريح، عن عيسى بن يونس، عن ثور، عن الحسين، عن ابن سعد الخير، وكان من أصحاب عمر، عن أبي هريرة قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
    ‏(‏‏(‏ومن أتى الغائط فليستتر، فإن لم يجد إلا أن يجمع كثيباً فليستدبره، فإن الشيطان يلعب بمقاعد بني آدم، من فعل فقد أحسن، ومن لا فلا حرج‏)‏‏)‏‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 1/ 66‏)‏
    ورواه أبو داود، وابن ماجه، من حديث ثور بن يزيد به‏.‏


    =======

    انتهى

    المصدر / كتاب البداية والنهاية لأبن كثير الجزء الأول بتصرف يسير


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 11:23 pm